alreda life style

اهلا بكم ومرحبااااا نورتونا وشرفتونا وان شاء الله هتحبونا

اجعل لك اثر تتركة خالدا واجعل لحياتك اسلوب يكون عنوانك

لا تكتفى بالتصفح والنظر فقط اترك بصمتك علامة على جدار الزمن وارسم حفريتك بكلماتك وتاكد ان ابسط الكلمات تدل على وجودك وتدفعنا لمشاركتك ونسعد بها فهذة هى اسهل طريقة لنتواصل معا
اثبت وجودك ضع رد على موضوع او اكتب موضوع بشرط ان يكون هادفا شاركنا هتسعد معانا اخرج ما بداخلك فنحن اسرتك ونسمعك فضفض ولا تخجل

    فاروق جويدة فى وداااع بوش ارحل وعارك فى يديك

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 188
    تاريخ التسجيل : 08/02/2009

    فاروق جويدة فى وداااع بوش ارحل وعارك فى يديك

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس فبراير 12, 2009 1:42 pm


    كل الذى أخفيته يبدو عليكْ
    فاخلع ثيابك وارتحلْ
    اعتدتَ أن تمضى أمامَ الناسِ يوماً عارياً
    فارحل وعارُكَ فى يديكْ
    لا تنتظر طفلاً يتيماً بابتسامته البريئة
    أنْ يقبِّلَ وجنتيكْ
    لا تنتظر عصفورةً بيضاءَ تغفو فى ثيابكَ
    ربما سكنتْ إليكْ
    لا تنتظر أُمّاً تطاردها دموعُ الراحلينَ
    لعلها تبكى عليكْ
    لا تنتظر صفحاً جميلاً
    فالدماءُ السودُ مازالت تلوث راحتيكْ
    وعلى يديكَ دماءُ شعبٍ آمنٍ
    مهما توارتْ لن يفارق مقلتيكْ
    كل الصغار الضائعين
    على بحارِ الدم فى بغدادَ صاروا..
    وشمَ عارٍ فى جبينكَ
    كلما أخفيتَه يبدو عليكْ
    كل الشواهد فوقَ غزةَ والجليلَ
    الآن تحمل سخطَها الدامى
    وتلعنُ والديكْ
    ماذا تبقى من حشود الموتِ
    فى بغدادَ.. قلْ لى
    لم يعد شىء لديكْ
    هذى نهايتك الحزينة
    بين أطلال الخرائبِ
    والدمارُ يلف غزةَ
    والليالى السودُ.. شاهدةً عليكْ
    فارحل وعاركَ فى يديكْ
    الآن ترحل غير مأسوفٍ عليكْ..
    ■ ■ ■
    ارحل وعارُكَ فى يديكْ
    انظرْ إلى صمتِ المساجدِ
    والمنابر تشتكى
    ويصيحُ فى أرجائها شبحُ الدمارْ
    انظرْ إلى بغدادَ تنعى أهلها
    ويطوفُ فيها الموتُ من دارٍ لدارْ
    الآن ترحلُ عن ثرى بغدادَ
    خلفَ جنودك القتلى
    وعارك أى عارْ
    مهما اعتذرتَ أمامَ شعبكَ
    لن يفيدكَ الاعتذارْ
    ولمن يكونُ الاعتذارْ؟
    للأرضِ.. للطرقاتِ.. للأحياءِ..للموتى..
    وللمدنِ العتيقةِ.. للصغارْ؟!
    ولمن يكونُ الاعتذارْ؟
    لمواكب التاريخ.. للأرض الحزينةِ
    للشواطئِ.. للقفارْ؟!
    لعيونِ طفلٍ
    مات فى عينيه ضوءُ الصبحِ
    واختنقَ النهارْ؟!
    لدموعِ أمٍّ
    لم تزل تبكى وحيداً
    صارَ طيفاً ساكناً فوق الجدارْ؟!
    لمواكبٍ غابت
    وأضناها مع الأيام طول الانتظارْ؟!
    لمن يكون الاعتذار؟
    لأماكنٍ تبكى على أطلالها
    ومدائن صارت بقايا من غبارْ؟!
    للّهِ حين تنام
    فى قبر وحيداً.. والجحيمُ تلال نارْ؟!!
    ■ ■ ■
    ارحل وعارك فى يديكْ
    لا شىء يبكى فى رحيلك..
    رغم أن الناس تبكى عادة
    عند الرحيلْ
    لا شىء يبدو فى وداعك
    لا غناءَ.. ولا دموعَ.. ولا صهيلْ
    مالى أرى الأشجار صامتةً
    وأضواءَ الشوارعِ أغلقتْ أحداقها
    واستسلمتْ لليلِ.. والصمتِ الطويلْ
    مالى أرى الأنفاسَ خافتةً
    ووجهَ الصبح مكتئباً
    وأحلاماً بلون الموتِ
    تركضُ خلفَ وهمٍ مستحيلْ
    اسمعْ جنودكَ
    فى ثرى بغدادَ ينتحبون فى هلعٍ
    فهذا قاتلٌ.. ينعى القتيلْ..
    جثث الجنودِ على المفارقِ
    بين مأجورٍ يعربدُ
    أو مُصاب يدفنُ العلمَ الذليلْ
    ماذا تركتَ الآن فى بغدادَ من ذكرى
    على وجه الجداولِ..
    غير دمع كلما اختنقتْ يسيلْ
    صمتُ الشواطئ.. وحشةُ المدن الحزينةِ..
    بؤسُ أطفالٍ صغارٍ
    أمهات فى الثرى الدامى
    صراخٌ.. أو عويلْ..
    طفلٌ يفتش فى ظلام الليلِ
    عن بيتٍ توارى
    يسأل الأطلالَ فى فزعٍ
    ولا يجدُ الدليلْ
    سربُ النخيل على ضفافِ النهر يصرخ
    هل تُرى شاهدتَ يوماً..
    غضبةَ الشطآنِ من قهرِ النخيلْ؟!
    الآن ترحلُ عن ثرى بغدادَ
    تحمل عارك المسكونَ
    بالنصر المزيفِ
    حلمَكَ الواهى الهزيلْ..
    ■ ■ ■
    ارحلْ وعارُكَ فى يديكْ
    هذى سفينَتك الكئيبةُ
    فى سوادِ الليل ترحلُ
    لا أمانَ.. ولا شراعْ
    تمضى وحيداً فى خريف العمرِ
    لا عرشٌ لديكَ.. ولا متاعْ
    لا أهلَ.. لا أحبابَ.. لا أصحابَ
    لا سنداً.. ولا أتباعْ
    كلُّ العصابةِ فارقتكَ إلى الجحيمِ
    وأنت تنتظرُ النهايةَ..
    بعد أن سقط القناعْ
    الكونُ فى عينيكَ كان مواكباً للشرِّ..
    والدنيا قطيعٌ من رعاعْ
    الأفق يهربُ والسفينةُ تختفى
    بين العواصفِ.. والقلاعْ
    هذا ضميرُ الكون يصرخُ
    والشموعُ السودُ تلهثُ
    خلفَ قافلةِ الوداعْ
    والدهر يروى قصةَ السلطانِ
    يكذبُ.. ثم يكذبُ.. ثم يكذبُ
    ثم يحترفُ التنطُّعَ.. والبلادةَ والخداعْ
    هذا مصيرُ الحاكمِ الكذابِ
    موتٌ.. أو سقوطٌ.. أو ضياعْ
    ■ ■ ■
    ما عاد يُجِدى..
    أن تُعيدَ عقاربَ الساعاتِ..
    يوماً للوراءْ
    أو تطلبَ الصفحَ الجميلَ..
    وأنت تُخفى من حياتكَ صفحةً سوداءْ
    هذا كتابك فى يديكَ
    فكيف تحلم أن ترى..
    عند النهايةِ صفحةً بيضاءْ
    الأمسُ ماتَ..
    ولن تعيدَك للهدايةِ توبةٌ عرجاءْ
    وإذا اغتسلتَ من الذنوبِ
    فكيف تنجو من دماء الأبرياءْ
    وإذا برئتَ من الدماءِ..
    فلن تُبَرئَكَ السماءْ
    لو سالَ دمعك ألفَ عامٍ
    لن يطهرَكَ البكاءْ
    كل الذى فى الأرضِ
    يلعنُ وجهكَ المرسومَ
    من فزعِ الصغارِ وصرخة الشهداءْ
    أخطأتَ حين ظننتَ يوماً
    أن فى التاريخ أمجاداً
    لبعضِ الأغبياءْ..
    ■ ■ ■
    ارحلْ وعاركَ فى يديكْ
    وجهٌ كئيبٌ
    وجهك المنقوشُ
    فوق شواهدِ الموتى
    وسكان القبورْ
    أشلاءُ غزةَ
    والدمارُ سفينةٌ سوداءُ
    تقتحمُ المفارقَ والجسورْ
    انظر إلى الأطفال يرتعدون
    فى صخب الليالى السود..
    والحقدُ الدفينُ على الوجوهِ
    زئيرُ بركانٍ يثورْ
    وجهٌ قبيحٌ وجهك المرصودُ
    من عبثِ الضلالِ.. وأوصياءِ الزورْ
    لم يبق فى بغداد شىءٌ..
    فالرصاصُ يطل من جثثِ الشوارع
    والرَّدَى شبحٌ يدورْ
    حزن المساجد والمنابرِ تشتكى
    صلواتُها الخرساءُ..
    من زمنِ الضلالةِ والفجورْ
    ■ ■ ■
    للقصيدة بقية اكملوهاااااا انها فى غاية الروعــــة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 1:57 am