alreda life style

اهلا بكم ومرحبااااا نورتونا وشرفتونا وان شاء الله هتحبونا

اجعل لك اثر تتركة خالدا واجعل لحياتك اسلوب يكون عنوانك

لا تكتفى بالتصفح والنظر فقط اترك بصمتك علامة على جدار الزمن وارسم حفريتك بكلماتك وتاكد ان ابسط الكلمات تدل على وجودك وتدفعنا لمشاركتك ونسعد بها فهذة هى اسهل طريقة لنتواصل معا
اثبت وجودك ضع رد على موضوع او اكتب موضوع بشرط ان يكون هادفا شاركنا هتسعد معانا اخرج ما بداخلك فنحن اسرتك ونسمعك فضفض ولا تخجل

    ارحل وعارك فى يديك .. البقية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 188
    تاريخ التسجيل : 08/02/2009

    ارحل وعارك فى يديك .. البقية

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس فبراير 12, 2009 1:50 pm

    كل عربى عبر بطريقتة عن وداع بوش
    فمنتظر الزيدى ودعة بضربة بجزائة
    وصرخات الامهات ودعتة بالدعاء
    واما شاعرنا المخضرم ودعة
    بكلمات ... صائبة وقال له
    ارحل وعارك فى يديك
    اليكم باقى القصيدة ....
    ارحلْ وعاركَ فى يديكْ
    ما عاد يُجدى
    أن يفيقَ ضميركَ المهزومُ
    أن تبدى أمامَ الناسِ شيئاً من ندمْ
    فيداكَ غارقتانِ فى أنهار دمْ
    شبحُ الشظايا والمدى قتلى
    ووجه الكونِ أطلالٌ.. وطفل جائعٌ
    من ألفِ عامٍ لم ينمْ
    جثثٌ النخيل على الضفافِ
    وقد تبدل حالُها
    واستسلمتْ للموتِ حزناً.. والعدمْ
    شطآن غزةَ كيف شردها الخرابُ
    ومات فى أحشائها أحلى نغمْ
    وطنٌ عريق كان أرضاً للبطولةِ..
    صار مأوىً للرممْ!
    الآن يروى الهاربونَ من الجحيمِ
    حكايةَ الذئبِ الذى أكل الغنمْ:
    كان القطيع ينام سكراناً
    من النفطِ المعتَّقِ
    والعطايا.. والهدايا.. والنعمْ
    منذ الأزلْ
    كانوا يسمونَ العربْ
    عبدوا العجولَ.. وتَوَّجوا الأصنامَ..
    واسترخت قوافلُهم.. وناموا كالقطيع
    وكل قافلةٍ يزينها صنمْ
    يقضون نصفَ الليلِ فى وكرِ البغايا..
    يشربونَ الوهمَ فى سفحِ الهرمْ
    الذئب طافَ على الشواطئ
    أسكرته روائحُ الزمنِ اللقيطِ
    لأمةٍ عرجاء قالوا إنها كانت ـ وربِّ الناس ـ
    من خير الأممْ..
    يحكون كيف تفرعنَ الذئبُ القبيحُ
    فغاصَ فى دم الفراتِ..
    وهام فى نفطِ الخليج..
    وعَاثَ فيهم وانتقمْ
    سجنَ الصغارَ مع الكبارِ..
    وطاردَ الأحياءَ والموتَى
    وأفتى الناسَ زوراً فى الحرمْ
    قد أفسدَ الذئبُ اللئيمُ
    طبائعَ الأيام فينا.. والذممْ
    الأمةُ الخرساءُ تركع دائماً
    للغاصبين.. لكل أفاق حكمْ
    لم يبق شىء للقطيعِ
    سوى الضلالة.. والكآبةِ.. والسأمْ
    أطفالُ غزةَ يرسمونَ على
    ثراها ألفَ وجهٍ للرحيلِ..
    وألفَ وجهٍ للألمْ
    الموتُ حاصرهم فناموا فى القبورِ
    وعانقوا أشلاءهم
    لكن صوتَ الحقِ فيهم لم ينمْ
    يحكون عن ذئبٍ حقيرٍ
    أطلقَ الفئرانَ ليلاً فى المدينةِ
    ثم أسكره الدمارُ
    مضى سعيداً.. وابتسمْ..
    فى صمتها تنعى المدينةُ
    أمةً غرقتْ مع الطوفانِ
    واسترختْ سنيناً فى العدمْ
    يحكون عن زمنِ النطاعةِ
    عن خيولٍ خانها الفرسانُ
    عن وطنٍ تآكل وانهزمْ
    والراكعون على الكراسى
    يضحكون مع النهاية..
    لا ضميرَ.. ولا حياءَ.. ولا ندمْ
    الذئب يجلسُ خلف قلعته المهيبةِ
    يجمع الحراسَ فيها.. والخدمْ
    ويطلُ من عينيه ضوءٌ شاحبٌ
    ويرى الفضاء مشانقاً
    سوداءَ تصفعُ كل جلادٍ ظلمْ
    والأمةُ الخرساءُ
    تروى قصةَ الذئبِ الذى
    خدعَ القطيعَ..
    ومارسَ الفحشاءَ.. واغتصبَ الغنمْ
    ■ ■ ■
    ارحلْ وعاركَ فى يديكْ
    مازلت تنتظر الجنود العائدينَ..
    بلا وجوه.. أو ملامحْ
    صاروا على وجه الزمانٍ
    خريطةً صماءَ تروى..
    ما ارتكبتَ من المآسى.. والمذابح
    قد كنت تحلمُ أن تصافحهم
    ولكن الشواهدَ والمقابرَ لا تصافِحْ
    إن كنتَ ترجو العفو منهم
    كيف للأشلاءِ يوماً أن تسامحْ
    بين القبورِ تطل أسماءٌ..
    وتسرى صرخةٌ خرساءُ
    نامت فى الجوانحْ
    فرقٌ كبيرٌ..
    بين سلطانٍ يتوِّجُه الجلالُ
    وبين سفاح تطارده الفضائحْ
    ■ ■ ■
    الآن ترحل غيرَ مأسوفٍ عليكْ
    فى موكبِ التاريخِ
    سوفِ يطلُ وجهك
    بين تجارِ الدمارِ وعصبةِ الطغيانْ
    ارحل وسافرْ..
    فى كهوفِ الصمتِ والنسيانْ
    فالأرضُ تنزع من ثراها
    كلَّ سلطان تجبر.. كلَّ وغْدٍ خانْ
    الآن تسكر.. والنبيذ الأسود الملعونُ
    من دمع الضحايا.. من دم الأكفانْ
    سيطل وجهك دائماً
    فى ساحةِ الموتِ الجبانْ
    وترى النهايةَ رحلةً سوداءَ
    سطرها جنونُ الحقدِ.. والعدوانْ
    فى كل عصر سوف تبدو قصةً
    مجهولةَ العنوانْ
    فى كل عهدٍ سوف تبدو صورةً
    للزيفِ.. والتضليلِ.. والبهتانْ
    فى كل عصرٍ سوف يبدو
    وجهك الموصومُ بالكذبِ الرخيص
    فكيف ترجو العفو والغفرانْ
    قُلْ لى بربكَ..
    كيف تنجو الآن من هذا الهوانْ؟!
    ما أسوأَ الإنسانَ..
    حين يبيع سرَّ اللّه للشيطانْ
    ■ ■ ■
    ارحلْ وعاركَ فى يديكْ
    فى قصرك الريفى..
    سوف يزورك القتلى بلا استئذانْ
    وترى الجنودَ الراحلينَ
    شريط أحزانٍ على الجدرانْ
    يتدفقونَ من النوافذِ.. من حقولِ الموتِ
    أفواجاً على الميدانْ
    يتسللونَ من الحدائقِ.. والفنادقِ
    من جُحُورِ الأرضِ كالطوفانْ
    وترى بقاياهمْ بكل مكانْ
    ستدور وحدك فى جنونٍ
    تسألُ الناسَ الأمانْ
    أين المفر وكل ما فى الأرضِ حولكَ
    يُعلن العصيانْ؟!
    الناسُ.. والطرقاتُ.. والشهداءُ والقتلى
    عويلُ البحر والشطآنْ
    والآن لا جيشٌ.. ولا بطشٌ.. ولا سلطانْ
    وتعود تسأل عن رجالك: أين راحوا؟
    كيف فر الأهلُ.. والأصحابُ.. والجيرانْ؟
    يرتد صوتُ الموت يجتاح المدينَةَ
    لم يَعُدْ أحدٌ من الأعوانْ
    هربوا جميعاً..
    بعد أن سرقوا المزادَ.. وكان ما قد كانْ!
    ستُطِلُّ خلف الأفق قافلةٌ من الأحزانْ
    حشدُ الجنودِ العائدينَ
    على جناحِ الموتِ
    أسماءً بلا عنوانْ
    صور الضحايا والدماءُ السودُ..
    تنزف من مآقيهم بكل مكانْ
    أطلالُ بغدادَ الحزينةِ
    صرخةُ امرأةٍ تقاومُ خسةَ السجانْ
    صوتُ الشهيدِ على روابى القدسِ..
    يقرأ سورةَ الرحمنْ
    وعلى امتدادِ الأفقِ
    مئذنةُ بلونِ الفجرِ
    فى شوقٍ تعانق مريم العذراءَ
    يرتفع الأذانْ
    الوافدونَ أمامَ بيتكَ
    يرفعون رؤوسهم
    وتُطل أيديهم من الأكفانْ
    مازلتَ تسأل عن ديانتهم
    وأين الشيخُ.. والقديسُ.. والرهبانْ؟
    هذى أياديهم تصافحُ بعضَها
    وتعود ترفُع رايةَ العصيانْ
    يتظاهرُ العربى.. والغربى
    والقبطى والبوذى
    ضد مجازر الشيطانْ
    حين استوى فى الأرض خلقُ اللّه
    كان العدل صوتَ اللّه فى الأديان
    فتوحدت فى كل شىء صورةُ الإيمانْ
    وأضاءت الدنيا بنور الحق
    فى التوراةٍ.. والإنجيلِ.. والقرآنْ
    اللّه جل جلاله.. فى كل شىء
    كرم الإنسانْ
    لا فرقَ فى لونٍ.. ولا دينٍ
    ولا لغةٍ.. ولا أوطانْ
    «خلق الإنسان علمه البيان»
    الشمسُ والقمر البديعُ
    على سماء الحب يلتقيانْ
    العدلُ والحقُ المثابر
    والضميرُ.. هديً لكل زمانْ
    كل الذى فى الكون يقرأ
    سورةَ الإنسانْ..
    يرسم صورةَ الإنسانْ..
    فاللّه وحدنا.. وفرق بيننا الطغيانْ
    ■ ■ ■
    فاخلعْ ثيابكَ وارتحلْ
    وارحل وعارك فى يديكْ
    فالأرضُ كل الأرض ساخطةٌ عليكْ
    ولا تعليق بعد هذة الكلمات الروعة
    ااااااااااالرضااااااااااا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 1:59 am